اعاني من رهاب اجتماعي عمري 18 جميع زميلاتي في الصف يستغربون مني لأني دائما لا اتكلم مع احد لقد اصبحت حياتي مثل الجحيم

0 معجب 0 شخص غير معجب
5 مشاهدات
سُئل يناير 4 بواسطة Walaa Hessen (9,035,870 نقاط)
اعاني من رهاب اجتماعي عمري 18 جميع زميلاتي في الصف يستغربون مني لأني دائما لا اتكلم مع احد لقد اصبحت حياتي مثل الجحيم

إجابة واحدة

0 معجب 0 شخص غير معجب
تم الرد عليه يناير 4 بواسطة Omnia Mohammed (9,030,350 نقاط)
اختي الكريمة نقلت لك هذا الموضوع اتمنى لك الفائدة والعافية
ما هو الرهاب الاجتماعي؟
إن الرهاب (الخوف) الاجتماعي هو حالة طبية مرضية تحدث في ما يقارب واحد من كل عشرة أشخاص كما بينا، وتؤدي إلى خوف شديد، ويتركز هذا الخوف في الشعور بمراقبة الناس.
ولكن هل الرهاب الاجتماعي هو الخجل؟
إن هذا الخوف أكبر بكثير من الشعور العادي بالخجل أو التوتر الذي يحدث عادة في التجمعات، بل إن الذين يعانون من الرهاب (الخوف) الاجتماعي قد يضطرون لتكييف جميع حياتهم ليتجنبوا أي مناسبة اجتماعية تضعهم تحت المجهر.
إن علاقاتهم الشخصية ومسيرتهم التعليمية وحياتهم العملية معرضة جميعها للتأثر والتدهور الشديد. وكثير من المصابين يلجأون إلى الإدمان على الكحول أو المخدرات لمواجهة مخاوفهم.
لا تظلموا أنفسكم
فقد تكون أنت الأفضل في الجامعة أو في المدرسة ولكن قدرتك لا تظهر لأنك تبتعد عن العمل الجماعي بسبب الرهاب الاجتماعي، قد تكون أنت الأفضل في عملك ولكنك دائمًا ما تفضل الاختباء وراء الكواليس وعدم المواجهة وبيان وجهة نظرك في الاجتماعات والنقاشات، قد تكون أنت الأجدر بالقول لكنك لا تقول، فأنت ممتنع عن الظهور.
وحتى لا تظلم نفسك أكثر من ذلك، ابدأ من الآن خطواتك الحثيثة نحو العلاج:
أولًا: التنبيه الذهني:
يقصد بالتنبيه الذهني، هو انتباهك الدائم لنفسك، لخطابك الداخلي، وحالتك النفسية في كل فعل، بحيث تدرك أن ما يمنعك من تقديم عرضٍ ما ـ مثلًا ـ هو الرهاب الاجتماعي الذي تعاني منه.
ماذا يحدث؟
إن ما يحدث من خلال التنبيه الذهني هو محاولة الفصل بين تفكيرك الشخصي وذلك الناتج عن الرهاب الاجتماعي، فعندما تفصل ما بين تفكيرك الشخصي وتفكيرك الناشئ من رهابك الاجتماعي ستكون في الطريق الصحيح إلى العلاج.
إن الرهاب الاجتماعي يسبب حالة من التفكير السلبي في خطوات كثيرة، ولذا يجب أن تفهم أثره عليك، وأن تلقي اللوم عليه في كل مرة يمنعك فيها من أداء شيء ما.
ولذلك قيل: (مفتاح التغلب على الخجل الاجتماعي هو تحدي الأفكار الخاطئة التي تسيطر على الذهن عند التعرض للمواقف الاجتماعية فإذا تمكن الإنسان من تحدي تلك الأفكار والتغلب عليها فسوف يتصرف تلقائيًا بصور طبيعية) [مجلة الشباب، د. محمد الصغير].
ثانيًا: تسلسل الأفكار:
إن الخطوة التالية المهمة بعد (التنبيه الذهني) هي (التحكم في تسلسل أفكارك)، ونقصد بذلك أن يقودك هذا التسلسل إلى الخوف اللامنطقي والخوف الغير مبرر، (فبدلاً من التوجه نحو السلبية يمكنك أن تفكر: لماذا راودتني هذه الفكرة؟ وما هي البدائل الأخرى؟ وما هي النتائج من هذا التفكير؟ وما أهميتها؟ يمكنك أن تفكر مع نفسك أو حتى أن تكتب هذه الأفكار في ورقة لتسهل على نفسك التعامل معها.
مثال:
- الفكرة: قمت بسرد نكتة ولم يضحك أحد عليها منهم.. بالتأكيد هم يفكرون الآن كم أنا أحمق!
- لماذا: لا أعرف لماذا أفكر بهذه الطريقة، هم لم يضحكوا.. ربما هو رهابي الاجتماعي وقلقي المعتاد (هنا تم تطبيق الخطوة التي ذكرناها سابقًا: التنبيه الذهني)
- بدائل الفكرة: ربما لا يجدوا النكتة مضحكة، ليس أنني أنا الغبي.. ربما سمعوها من قبل وهي مكررة لهم، ربما لم يفهموا النكتة، ربما ليسوا من النوع الذي يضحك بصوتٍ عالٍ أو لا يجيدون التعبير عن إعجابهم بشيء، ربما هم من النوع الخجول، ربما… إلخ.
- النتيجة المتوقعة من الفكرة: ليس من المتوقع لنكتة واحدة أن تغير نظرتهم إلي، في أسوأ الأحوال قد يفكروا بأنني لا أجيد إلقاء النكات، وهذا لا يعني أنني غبي أو أحمق، وربما يكون ذوقهم فقط مختلف عني.
 
- أهمية هذه النتيجة: حتى لو نظروا إلي بصورة سلبية من أجل نكتة فلا أدري لماذا أهتم، أنا لا أعرفهم أصلًا، وقد لا ألتقيهم بعد اليوم، رأيهم لا يهمني كثيرًا، ولا يجب أن يؤثر في نظرتي لنفسي، لذا لا يجب أن أشعر بالقلق أو التوتر أبدًا.
ببساطة هذا ما نعنيه بتسلسل الأفكار، وكيف أنك يمكن أن تتحكم بها لصالحك، وتوجهها بعيدًا عن التفكير السلبي [موقع العلاج الطبي].
مواجهة الخوف:
كلنا تنتابه مشاعر الخوف، ولكن الشجاعة هي التغلب على الخوف، وهذه الخطوة تحديدًا تحتاج منك إلى شجاعة وقوة، وقد تكون الأصعب بالنسبة لك، ولكن نتائجها سريعة بإذن الله في علاج الرهاب الاجتماعي.
إن الرهاب الاجتماعي كما بينا من قبل، ينشأ عنه عدة مخاوف، منها: الخوف من التعرض للإحراج، ورؤية الناس لك وحكمهم عليك، وقد وجد في بعض الحالات وجد أن التعرض إلى هذه المخاوف لفترة معينة حتى يتم التعود عليها قد يخلصك منها، وهو ما يعرف بــ(إزالة التحسس Desensitization).
مثال:
يمكنك أن تحرج نفسك فيما هو ضمن سيطرتك حتى تتوقف عن الخوف من أن تتعرض للحرج، فيمكنك مثلًا أن تقوم بالقراءة بصوت عالٍ أو شيء من شأنه أن يلفت الانتباه إليك، في مكان عام [بين أصداقئك في النادي مثلًا] وتبقى على هذه الحال لحين التوقف عن الشعور بالخوف والتوتر.
وسائل الانشغال:
إن من أهم الأشياء في رحلة العلاج، التقليل من الرسائل

اسئلة متعلقة

0 معجب 0 شخص غير معجب
0 إجابة
0 معجب 0 شخص غير معجب
0 إجابة
سُئل يوليو 12، 2018 بواسطة fawzy (9,100,390 نقاط)
...